أمرت لجنة قضائية، اليوم، كبير قضاة جنوب أفريقيا، موغوينغ موغوينغ، بالاعتذار والتراجع عن تعليقات مؤيدة لإسرائيل كان قد أدلى بها السنة الفائتة.


وخلصت لجنة السلوك القضائي التي تولّت التحقيق في تعليقات القاضي إثر تلقّيها شكوى رسمية من قبل مجموعة مؤيّدة لفلسطين، إلى أن أقواله «مهينة». وبحسب قرارها الصادر: «من المهم التراجع عن هذه الأقوال بدون تحفظ وسحبها من أجل إعادة الصورة العامة للسلطة القضائية إلى مكانها الصحيح». وقد صاغت اللجنة مسودة الاعتذار الذي يريدون منه تسليمه في غضون عشرة أيام.

في حزيران الفائت، أثار موغوينغ ضجة بعد إعلانه محبته وصلواته لإسرائيل. وقال إن جنوب أفريقيا «تحرم نفسها من فرصة رائعة لكي تكون مغيرة لقواعد اللعبة في الوضع الإسرائيلي ــ الفلسطيني». جاء ذلك خلال ندوة عُقدت عبر الإنترنت شاركت في تنظيمها صحيفة «جيروزاليم بوست» وكبير حاخامات جنوب أفريقيا وارين غولدشتاين.

وكان قد تعرض موغوينغ في كانون الأول لانتقادات شديدة حين أدى صلاة علنية ضد لقاحات كورونا، التي وصفها بـ«الشيطانية» طالباً من الله «تدميرها بالنيران».

تجدر الإشارة إلى أن جنوب أفريقيا تدعم، بشكل علني، القضية الفلسطينية. وفي عام 2019، قامت بخفض تمثيلها الدبلوماسي في تل أبيب.