أعلن تنظيم «داعش»، مساء أمس، عن مسؤوليّته في اغتيال الشابات الثلاث اللواتي قضين رمياً بالرصاص، أثناء عودتهنّ من العمل في مدينة جلال آباد، شرق أفغانستان. وفقال التنظيم إنّ مقاتليه استهدفوا الشابات اللواتي يعملن في إحدى الإذاعات التلفوزيونية، واللواتي تترواح أعمارهنّ بين 18 و29 عاماً، بحسب مجموعة «سايت» للاستخبارات. كذلك، تعرّض شخص آخر لجروح خطيرة أثناء الهجوم.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس الشرطة في المقاطعة أنّ القبض على منظّم الهجوم تمّ بنجاح، إلّا أنه اشتبه بأن يكون على صلة بتنظيم «طالبان». والجدير بالذكر، أنّ الإذاعة التي تعمل فيها الضحيات الثلاث تأسّست، عام 2018، وضمّت 10 نساء قُتلت أربع منهنّ حتى اللآن.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا