وصف وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم، العقوبات الغربية على موسكو بـ«غير مجدية». ورداً على تقارير أفادت بأنّ الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يعدّان لعقوبات جديدة ضدّ بلاده تتعلّق بالمعارض أليكسي نافالني، قال لافروف، إنّ موسكو «ستردّ بالضرورة» على العقوبات، مضيفاً: «لم يلغ أحد قواعد الدبلوماسية وإحدى هذه القواعد هي مبدأ المعاملة بالمثل».

وفي السياق نفسه، قال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، إنّ «أولئك الذين يواصلون الاعتماد على هذه الإجراءات، عليهم على الأرجح التفكير قليلاً في الأمر: هل يحقّقون أي هدف عبر مواصلتهم سياسة كهذه؟ الجواب واضح: لا تحقّق سياسة كهذه أهدافها».
وتأتي هذه التصريحات غداة تحميل خبيرتين في حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة روسيا مسؤولية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني، داعيتين إلى إجراء تحقيق دولي.
وكانت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قد وافقت، في وقت سابق هذا الأسبوع، على فرض عقوبات على أربعة مسؤولين روس كبار في سلطات العدل وتطبيق القانون، ضالعين في توقيف نافالني.
كذلك، ذكرت شبكة «سي أن أن»، أمس، أنّ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعدّ لفرض عقوبات على روسيا، على خلفية تسميم وسجن نافالني. ونقلت الشبكة عن مسؤولَين اثنين في الإدارة قولهما إنّ الولايات المتحدة ستنسّق مع الاتحاد الأوروبي لتحديد تفاصيل العقوبات وتوقيتها.
(أ ف ب)