على الصعيد العربي، وبينما سارع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، والرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وقُطبا الحكم في السودان، عبد الفتاح البرهان وعبد الله حمدوك، وقادة آخرون، إلى تهنئة بايدن وحتى عقد الآمال عليه، توجّهت الأنظار إلى الخليج، وتحديداً إلى السعودية التي بدا لافتاً أنها تمهّلت كثيراً في إبداء أيّ موقف تجاه الإدارة الجديدة. ولذا، لزم مسؤولوها، وعلى رأسهم وليّ العهد، الصمت وقت إعلان النتيجة، على رغم أن محمد بن سلمان هنّأ في الوقت نفسه الرئيس التنزاني بمناسبة إعادة انتخابه، وملك كمبوديا بذكرى استقلال بلاده. جاء ذلك قبل أن تُعلن وكالة الأنباء السعودية الرسمية، مساء أمس، أن الملك سلمان وولي عهده هنّآ بايدن بفوزه بالانتخابات. أما الإمارات فكانت سارعت مبكراً إلى تهنئة الرئيس الجديد، في موقف تَشاركه رئيس الدولة خليفة بن زايد، وحاكم دبي محمد بن راشد، ووليّ عهد أبو ظبي محمد بن زايد.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا