صرّحت وزارة الخارجية الإيرانية أنّ «حكومات أجنبية» قد تكون وراء عمليات تسلل إلكتروني استهدفت منشآت إيرانية في الآونة الأخيرة، لكنها في الوقت ذاته قلّلت من احتمال لَعِب هذه الحكومات دوراً في الحرائق والانفجارات التي بدأت وتيرتها في حزيران، وأصابت منشآت عسكرية وصناعية ونووية ومصافي نفط ومحطات كهرباء وشركات إيرانية. وكان الحريق الذي شبّ في منشأة نطنز النووية تحت الأرض، أبرز هذه الضربات، ويومها صرّح مسؤولون إيرانيون بأنه من الممكن أن يكون قد حصل نتيجة اختراق إلكتروني.

من جهته قال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي لصحافيين إنّه يوجد «الآلاف من عمليات التسلل الإلكتروني التي تستهدف البنية التحتية للبلاد يومياً، وهو أمر ليس بالجديد، وتتصدّى أنظمتنا الدفاعية لمعظمها»، مُضيفاً أنّه خلال الأشهر الماضية حصلت هجمات تسلل إلكتروني عدّة «لها أبعاد أوسع. تحليلات فنية وجنائية حدّدت أنّ حكومات أو جماعات مسؤولة عن هذه الهجمات»، دون أن يذكر أسماء. وأكّد موسوي أنّ الحرائق التي اندلعت خلال الأيام الأخيرة، «لا علاقة لها بالهجمات السيبرانية، حرائق الغابات ومصافي النفط تتكرّر في فصل الصيف من كلّ عام».
وفي معرض تعليقه على نبأ إيعاز الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتوجيه هجمات سيبرانية ضد إيران، قال موسوي إنّه «من الطبيعي جدّاً أن نقول من الآن فصاعداً إنّ المتهم الرئيس في أي هجوم سيبراني يستهدف ايران هو الولايات المتحدة، ما لم يثبت خلاف ذلك».

استئناف الرحلات إلى الصين
استأنفت إيران رحلاتها الجوية إلى الصين بعد تعليق دام 6 أشهر بسبب تفشّي وباء «كورونا»، حسب ما قال الأمين العام لرابطة الخطوط الجوية الإيرانية، مقصود أسد ساماني، لوكالة الطلبة الإيرانية. وأوضح ساماني أن أول رحلة انطلقت من العاصمة طهران نحو مدينة غوانجو الصينية، مُضيفاً أنّ بلاده ستُنظّم رحلة واحدة كلّ أسبوع إلى الصين.

الوفيات تتخطّى الـ 15 ألفاً
تخطّت حصيلة الوفيات في إيران بفيروس «كورونا» 15 ألف وفاة. وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري عبر التلفزيون الرسمي إنّه «للأسف فقدنا 221 من مواطنينا بسبب كوفيد- 19 خلال الساعات الـ24 الماضية»، ما رفع عدد الوفيات الإجمالية في البلاد إلى 15074.
وتواجه الجمهورية الإسلامية ارتفاعاً في الإصابات والوفيات منذ نهاية حزيران، إذ سجّلت الثلاثاء وفاة 229 شخصاً في أعلى حصيلة يومية منذ اكتشاف أول حالة في شباط الفائت. كما حضّت لاري الإيرانيين على تفادي كل سفر غير ضروري، والأماكن المغلقة، والتجمعات الكبيرة للمساعدة في الحدّ من انتشار العدوى. وأشارت إلى تسجيل 2621 إصابة جديدة، ما يرفع عدد الإصابات الإجمالية إلى 284034.