سجلت الصين خمس إصابات جديدة بفيروس «كورونا»، إضافةً إلى ثلاث حالات لم تظهر عليها أعراض المرض، حسب ما أعلنت لجنة الصحة الوطنية. كما أكدت اللجنة أن الحالات الخمس كلها وافدة من الخارج، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للإصابات في الصين إلى 83027، ويبقى عدد الوفيات مستقراً عند 4634.


توتر بحر الصين الجنوبي مستمر
اتهم قائد القوات الأميركية في اليابان كيفن شنايدر، الصين باستخدام فيروس «كورونا» ستاراً تعزز من خلفه نفوذها الإقليمي في بحر الصين الجنوبي عبر زيادة النشاط البحري بهدف «ترويع دول أخرى» تطالب بحقها في المياه.
وقال شنايدر إن هناك تزايداً في نشاط الصين في بحر الصين الجنوبي وإن سفناً من البحرية وزوارق من خفر السواحل وميليشيا من قوارب الصيد تضايق سفناً تبحر في المياه التي تسعى بكين لفرض نفوذها عليها.
وأضاف شنايدر في تصريح لوكالة «رويترز»: «طوال أزمة (كوفيد-19)، رصدنا تزايداً في النشاط البحري». وقال إن بكين زادت أيضاً من نشاطها في بحر الصين الشرقي الذي تتنازعه مع اليابان. كما رجح أن تستمر الزيادة في النشاط الصيني.

رضى على التعليم الافتراضي
أجرت صحيفة «تشاينا يوث ديلي» الصينية استطلاعاً تبين فيه أن 58.3% من آباء طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية في الصين يشعرون بإيجابية بشأن آثار الدورات عبر الإنترنت التي قدمتها مدارسهم في هذا الفصل الدراسي.
كذلك، أفاد 73.9% من الآباء بأن الدورات التدريبية عبر الإنترنت أضافت عبئاً إضافياً عليهم حيث أصبح عليهم قضاء المزيد من الوقت للإشراف على أطفالهم ومساعدتهم.
وأظهر الاستطلاع أن حوالى 70.5% من 2470 مستجيباً اشتكوا من أن أطفالهم كانوا مشتتين أثناء تلقي الدورات عبر الإنترنت المسجلة مسبقاً، وعزا 92.8% ذلك إلى قلة التفاعل الذي كانوا سيحصلون عليه في الفصول الدراسية.
وجاء هذا الإحصاء بعدما أعيد افتتاح معظم المدارس الصينية تدريجياً، حيث شهدت بكين عودة طلاب المدارس الإعدادية والثانوية غير المتخرجين إلى المدارس في أول هذا الشهر.