أعلنت لجنة الصحة الوطنية في الصين تسجيل إصابة واحدة مؤكدة جديدة بفيروس «كورونا»، وأربع حالات لم تظهر عليها أعراض المرض. وأضافت اللجنة أن الحالات الخمس كلها وافدة من الخارج.

بالتوازي، أعلنت بكين أنها ستسمح اعتباراً من الإثنين المقبل لكل شركات الطيران الأجنبية، الممنوعة حالياً من السفر إلى الصين، بأن تسيّر رحلة واحدة أسبوعياً من هذا البلد وإليه، في قرار يعني عملياً رفع الحظر المفروض على شركات النقل الجوي الأميركية.
ويأتي هذا القرار غداة إعلان وزارة النقل الأميركية عزمها على منع شركات طيران صينية من السفر إلى الولايات المتحدة بسبب رفض بكين السماح للشركات الأميركية باستئناف رحلاتها إلى الصين.
وقررت لجنة النقل إدخال القرار حيّز التنفيذ في 16 حزيران الجاري، ويشمل تعليق جميع رحلات الشركات الصينية من الولايات المتحدة وإليها.

تأجيل قمة مع الاتحاد الأوروبي
أعلنت الحكومة الألمانية أن قمة بين الصين والاتحاد الأوروبي كان من المزمع عقدها في أيلول في مدينة لايبزغ تأجلت بسبب أزمة فيروس «كورونا»،
وقال المتحدث باسم الحكومة ستيفان سيبرت، في بيان، إن القرار اتخذ بعدما أجرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اتصالين هاتفيين منفصلين مع الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل.
وقال سيبرت: «اتفقوا على أن الاجتماع لا يمكن أن يعقد في الوقت المقترح بالنظر إلى الجائحة، لكن ينبغي تحديد موعد آخر... من المنتظر الاتفاق على التفاصيل قريباً».

مساعدات لتونس وليبيا
قدمت السلطات الصينية شحنة مساعدات طبية لكل من تونس وليبيا، لدعم جهود البلدين في مكافحة فيروس «كورونا». وأعربت وزارة الخارجية التونسية عن جزيل شكرها للسلطات الصينية على ما قدّمته من مساعدات تمثلت في معدات طبية ووقائية. كما اعتبرت تونس أن هذه المساعدات «تترجم البعد الإنساني في العلاقات مع جمهورية الصين الشعبية، وتعكس المستوى المتميّز للتعاون والصداقة بين البلدين».
وتابع البيان أن السلطات التونسية ستوفر «انطلاقاً من التزاماتها الإنسانية تجاه ليبيا»، التسهيلات اللازمة لتأمين تسليم شحنة المساعدة المخصصة لليبيا إلى سلطات هذا البلد، وذلك بالتنسيق مع سفارة الصين في تونس.