بعد وصول ثاني ناقلة نفط إيرانية من «أسطول» مؤلف من خمس ناقلات إلى مياه فنزويلا الإقليمية، أمس، واقتراب الناقلة الثالثة من المنطقة الاقتصادية الخالصة لفنزويلا، أعلن مسؤول حكومي وصول الشحنة الرابعة إلى البحر الكاريبي اليوم الأربعاء، في المرحلة الأخيرة من رحلتها إلى فنزويلا، الدولة المستقبلة التي تعاني من نقص حاد في البنزين بفعل العقوبات الأميركية المفروضة عليها.

وفي حين قوبلت إمدادات الوقود الإيرانية بترحيب من فنزويلا، فإنها تعرضت لانتقادات من السلطات الأميركية، لأن البلدين العضوين في منظمة «أوبك» يخضعان لعقوبات أميركية. لكن الناقلات أبحرت حتى الآن إلى وجهاتها من دون أن تواجه أي عرقلة.
وبحسب بيانات «رفينيتيف إيكون»، فإنه بينما كانت الناقلة الرابعة «فاكسون» تدخل الكاريبي، كانت ثلاث ناقلات أخرى راسية بالفعل في موانئ فنزويلية لتفريغ شحناتها، بانتظار وصول الشحنة الخامسة في وقت قريب.
وأمس، نفى سفير إيران لدى فنزويلا حجة الله سلطاني، في مقابلة تلفزيونية، أن «فنزويلا ستدفع ثمن الوقود ذهباً»، مثلما أعلن مسؤولون أميركيون.