قرابة الساعة 9 مساء السبت، بتوقيت كاراكاس، وصلت «فورتشن» (الثروة) إلى المنطقة الفنزويلية الاقتصادية الخالصة. هي أول ناقلة وقود إيرانية، من أصل الناقلات الخمس، التي انطلقت من ميناء «الشهيد رجائي» لمُساعدة فنزويلا في تخفيف آثار الحصار الأميركي عليها. وصلت الناقلة إلى ساحل ولاية سوكري (شمال فنزويلا)، بعد أن عبرت أرخبيل «ترينيداد وتوباغو»، وكان في انتظارها سفناً عسكرية تابعة للقوات الفنزويلية. وزير النفط الفنزويلي، المُعيّن في نيسان، طارق العسيمي نشر الخبر على «تويتر»، مُعلناً وجود ناقلة النفط الإيرانية «في منطقتنا الاقتصادية الخالصة». فيما ذكر التلفزيون الرسمي الفنزويلي أنّ ناقلة النفط ستتوجّه إلى مرفأ «بويرتو كابيو» في ولاية «كارابوبو» حيث توجد مصفاة النفط. ومن المتوقع أن تصل ناقلات «فوريست» و«بيتونيا» و«فاكسون» و«كلافيل» في الأيام المقبلة، حاملةً نحو 1.5 مليون برميل من الوقود، من شأنها أن تٌخفف الضغوط على فنزويلا التي اشتدت مع نقص الوقود الحادّ الذي تُعاني منه، بسبب عدم القدرة على إعادة تأهيل مصافي النفط في فنزويلا نتيجة الحصار الأميركي، والسبب الثاني أنّ المصافي التي تستأجرها كاراكاس في جزيرة كوراساو والولايات المتحدة، ترفض أن تزوّدها بالوقود المُكرّر أيضاً نتيجة الحصار الأميركي.

الناقلات الإيرانية وصلت إلى «الكاريبي» من دون أي ردّة فعل أميركية ضدّها، بعد أيام من التهديدات بتوجيه ضربات عسكرية، إن أصرّت طهران على خرق الحصار على فنزويلا. واشنطن التي حاولت قبل أسابيع تنظيم غزو عسكري ضدّ فنزويلا، وتُصرّ على تحدّي شرعية ولاية الرئيس نيكولاس مادورو، عبر فرض من تُريده أن يكون «ممثلاً للفنزويليين»، لو قُدّر لها لقطعت الهواء عن سماء الدولة اللاتينية. ولكن «فنزويلا ليست وحيدة». التعبير لم يعد مُجرّد شعار على مواقع التوصل الاجتماعي، بل حوّلته إيران إلى واقع. فنزويلا، كوبا، سوريا، إيران، وغيرها من الدول التي تُعاني من عقوبات أميركية جائرة، ومن صمت «المجتمع الدولي» عن الظلم المفروض على شعوب تلك الدول، تجد في دعم بعضها البعض - بما أمكن - وسيلةً للمقاومة والخلاص. الممثل الخاص للولايات المتحدة لدى فنزويلا، إليوت أبرامز، قال: «لديك دولتان منبوذتان تجدان أنّهما قادرتان على تبادل الموارد التي يملكها كلّ منهما».
منذ اللحظة الأولى لانطلاقها من إيران، لم تُخفِ الجمهورية الاسلامية وُجهة الأسطول، خلافاً لما درجت عليه عادة السفن الناقلة للنفط ومشتقاته في تضليل مُتتبعي الأثر الأميركيين. صحيحٌ أنّ الشحنة الإيرانية تكفي فقط لأسبوعين أو ثلاثة أسابيع، ولن تُزيل الحصار المفروض على كاراكاس نهائياً، ولن تمنع البؤس الاقتصادي والاجتماعي عن الفنزويليين، ولكنّها رسالة تضامن بالغة الأهمية ويُبنى عليها في الفترة المقبلة. خاصة أنّها المرحلة الثانية من سلسلة دعم إيران لفنزويلا في «تحرير نفطها». ففي نيسان الماضي، نُظّمت رحلات جوية شغّلتها شركة «ماهان أير» الإيرانية في نقل أجزاء وقطع غيار لصيانة مصفاتي كاردون وأمواي الفنزويليتين. إصلاح المصفاتين قد يسمح بتكرير ما يصل إلى نحو 200 ألف برميل في اليوم. ما يجري في «الكاريبي»، يُعدّ استمراراً للعلاقات الفنزويلية - الإيرانية، التي ترسخت في عهد الرئيس الراحل، هوغو تشافيز. الرئيس الاشتراكي تحدّى يومها العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، مؤمّناً لها ما يُقارب الـ20 ألف برميل يومياً من البنزين.

قد تستخدم الإدارة الأميركية عقوبات أشدّ قوة لردع التجارة الإيرانية - الفنزويلية


وكان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، قد أعلن أنّ بلاده أجرت الخميس تجربة صواريخ بانتظار وصول ناقلات النفط الإيرانية. وهدّد الرئيس الإيراني حسن روحاني من أنّ أي مشكلة قد تتعرّض لها ناقلات النفط المُتجهة إلى فنزويلا، من جانب الولايات المتحدة، «ستُقابل بردّ من قبل طهران»، وذلك بعد أن أعلن مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ بلاده «تدرس الإجراءات التي يمكن أن تتخذها». ثمّ رُصدت أربع سفن حربية للبحرية الأميركية ترافقها طائرة حربية (بوينج بي-8 بوسيدون) تتجه نحو منطقة «الكاريبي». ولكن، مع تصريح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، جوناثان هوفمان، بدت واشنطن كمن تراجع خطوة إلى الوراء. فهو أجاب رداً على سؤال صحافي حول نيّة بلاده التحرك، إنّ إرسال تلك السفن «انتهاك للعقوبات الدولية المفروضة على إيران وفنزويلا... ولكني لست على دراية بأي تحرك أو عملية عسكرية لاعتراضها».
خصوم الولايات المتحدة، الذين تأثّروا بعقوباتها «وتعثّروا بسبب فيروس كورونا، يعقدون شراكة استراتيجية أوثق، مما يوفر للرئيس مادورو المحاصر شريان حياة حيوي، ويُقدّم لطهران مركز جديد للتأثير عبر البحر الكاريبي»، بحسب صحيفة «واشنطن بوست»، التي كتبت أنّ السفن الإيرانية «ستُخفّف النقص في الوقود، الذي بلغ درجة أنّ المرضى لا يستطيعون الوصول إلى المستشفيات والإنتاج يتعفّن في المزارع».
ولكن، هل ستجلس واشنطن مُتفرجة على ما يحصل في ما تعتبره «حديقتها الخلفية»؟ مجلس الأمن القومي الأميركي هدّد الخميس الماضي بأنّ استيراد البنزين الإيراني «لن يوقف نقص الوقود المزمن في فنزويلا أو يخفف من المعاناة التي سبّبها مادورو لشعب بلاده الذي كان مزدهراً في السابق». ونقلت «واشنطن بوست» عن «مُحلّلين» بأنّ الإدارة الأميركية «ستستخدم على الأرجح عقوبات اقتصادية إضافية، أشدّ قوة، لردع التجارة الإيرانية - الفنزويلية».