رفعت الصين ليل الثلاثاء ــــ الأربعاء الإغلاق عن ووهان، المدينة التي انطلق منها فيروس «كورونا». وشهدت محطات القطار ازدحاماً بسبب تدفق مئات الركاب العالقين منذ أشهر في المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة. وكان موظفو المحطة يذكّرون المسافرين بإجراءات النظافة والإبقاء على مسافة من الآخرين، فيما كان يبث عبر مكبرات الصوت إعلان يصف ووهان بأنها «مدينة الأبطال».

من جانب آخر، أبقت ووهان عدة قيود مفروضة على التنقلات داخل المدينة من أجل منع تجدد ظهور الإصابات. ولا تزال البلدية في حالة تأهب، إذ أزالت صفة «خال من الوباء» عن 70 من أحياء المدينة، وهو تصنيف كان يسمح لسكان هذه الأحياء بمغادرة مساكنهم.
وبررت البلدية قرارها باكتشاف أشخاص في هذه الأحياء يحملون الفيروس، لكن لا تظهر عليهم أية عوارض.
من جهة أخرى، تحقق ما كانت الصين تنتظره منذ ثلاثة أشهر: للمرة الأولى لم تسجّل أي وفاة جديدة في حصيلتها اليومية، منذ ظهور الفيروس في كانون الأول. وتواصل الصين السير بخطى حثيثة نحو الخروج من الأزمة في مواجهة الفيروس الذي ظهر في نهاية 2019.