بينما تستعد الولايات المتحدة لأسبوعين «عسيرين» من تفشّي فيروس «كورونا»، يصرّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على التذكير بوجود «مؤشرات إيجابية» لاستخدام عقار «هيدروكسي كلوروكين». الأرقام التي سُجّلت اليوم تنذر بما قد يحمله الأسبوعان المقبلان، إذ تخطى عدد الوفيات في الولايات المتحدة حاجز العشرة آلاف وفاة، مسجلة ارتفاعاً بأكثر من 700 حالة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

في هذا السياق، وفي أول تقييم من الحكومة الأميركية لكيفية تعامل المستشفيات مع أزمة «كورونا»، وهو تقييم يستند إلى مقابلات جرت في الفترة ما بين 23 و27 آذار الماضي، حذّر تقرير المفتش العام لوزارة الصحة الأميركية من أن المستشفيات في شتى أنحاء البلاد «تواجه نقصاً حاداً في المعدات الطبية الضرورية في ظل تفشي الوباء، ليشمل ذلك أجهزة الفحص وقياس الحرارة». وأضاف التقرير الذي صدر اليوم الإثنين، أن «المستشفيات تخشى أن لا تتمكن من ضمان سلامة العاملين فيها الذين تحتاج إليهم لمعالجة المصابين بفيروس كورونا».

قبطان «روزفلت» المٌقال مُصاب
قالت وسائل إعلام أميركية إن قبطان حاملة الطائرات الأميركية «ثيودور روزفلت» المُقال، بريت كروزر، ثبتت إصابته بفيروس «كورونا». ونقلت صحيفة «وول ستريت» عن أحد بحارة الحاملة، إشارته إلى عملية تطهير لكل أرجاء السفينة الحربية العملاقة من قبل الطاقم، في محاولة لكبح الفيروس الذي تفشّى بالفعل بين البحارة، فيما قال آخر: «لم يعد هناك شيء نقوم به سوى الاستعداد لما هو أسوأ» في الأيام المقبلة، خاصة في ظل وجود البحارة على مسافات قريبة من بعضهم البعض.
وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، قد تمسّك بقرار إقالة الكابتن، بعدما حذّر الأخير من احتمال تفشي «كوفيد 19» على متن السفينة. ولقيت هذه الإقالة استنكاراً واسعاً، واعتُبرت عقوبة قاسية وغير منصفة لضابط أراد حماية طاقم سفينته بمناشدته رؤساءه أن يسمحوا له بإخلائها بعد رسوّها في غوام.

النمور مصابة أيضاً
في إعلان لافت أمس الأحد، قالت حديقة حيوانات في مدينة نيويورك، إن إحدى النمور (الإناث) لديها ثبتت إصابتها بفيروس «كورونا»، بعدما انتقلت إليها العدوى من المسؤول عن رعايتها. وأضافت حديقة الحيوانات في بيان: إن النمر الماليزي «ناديا» البالغ عمرها أربع سنوات وشقيقتها
«أزول» ونمرين وثلاثة أسود، تعاني كلها من السعال الجاف، لكن من المتوقّع أن تتعافى بشكل كامل. وتابع البيان: «أجرينا فحوصاً للحيوان مع اتخاذ كل الاحتياطات وسنتأكد من أن أي معرفة مكتسبة لفيروس كورونا ستساهم في فهم أوضح لهذا الفيروس». ولفتت الحديقة إلى أنه «بالرغم من أن شهيتها انخفضت، فإن هذه الحيوانات تتحسن بفضل الرعاية البيطرية في الحديقة وهي نشطة وتتفاعل جيداً مع حراسها. لا نعرف كيف سيتطور هذا المرض لدى القطط الكبيرة لأن الحيوانات قد تتفاعل بشكل مختلف مع الفيروس، لكننا سنواصل مراقبتها عن كثب ونتوقع شفاءها التام».

عودة التوتر إلى بحر الصين الجنوبي
حذّرت الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، الصين من استغلال وباء «كوفيد 19» لتعزيز نفوذها في بحر الصين الجنوبي بعدما أعلنت فيتنام أن بكين أغرقت سفينة صيد.
ووفق المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، فإنه «في ظل تركيز العالم على مكافحة كوفيد 19، كثّفت الصين إقامة ما وصفتها بمحطات أبحاث ونشرت طائرات عسكرية خاصة في البحر المتنازع عليه».
وأضافت المتحدثة في بيان: «نحضّ جمهورية الصين الشعبية على التركيز على دعم الجهود الدولية لمكافحة الوباء العالمي والتوقف عن استغلال انشغال الدول الأخرى أو ضعفها لتوسيع نطاق مطالباتها في بحر الصين الجنوبي».
وكانت فيتنام قد أعلنت الأسبوع الماضي أنها قدّمت مذكرة احتجاج في حق بكين بعدما «عرقلت وصدمت وأغرقت» سفينة فيتنامية على متنها ثمانية صيادين قرب جزر باراسيل.