أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على مسؤولين في الهيئة الإيرانية المشرفة على الانتخابات التشريعية المقررة غداً الجمعة.

ومن بين من طالتهم العقوبات الأميركية الجديدة، الأمين العام لمجلس صيانة الدستور، آية الله أحمد جنتي، الذي يؤدي دوراً رئيساً في مجلس خبراء القيادة الذي يختار المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران.
وزعمت وزارة الخزانة الأميركية أن جنتي بصفته الأمين العام للمجلس، أشرف على «استبعاد نحو نصف المرشحين المحتملين البالغ عددهم 16,033 ألفاً».
وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن مينوتشين، في بيان، إن «إدارة (دونالد) ترامب لن تسمح بالتلاعب في الانتخابات لتسهيل خطة النظام الخبيثة... هذا الإجراء يكشف كبار مسؤولي النظام الذين يتحمّلون مسؤولية منع الشعب الإيراني من اختيار قادته بحرية»، مضيفاً القول: «ستواصل الولايات المتحدة دعم التطلعات الديموقراطية للإيرانيين».
كما تشمل العقوبات آية الله محمد يزدي، الرئيس السابق للسلطة القضائية، الذي عيّنه مؤخراً المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في مجلس صيانة الدستور. ويعمل يزدي أيضاً في اللجنة المركزية المشرفة على الانتخابات.