أعلنت إيران، اليوم، أنها أفرجت عن ألماني محكوم بالسجن لثلاث سنوات مقابل إطلاق سراح إيراني موقوف في ألمانيا ومهدّد بتسليمه إلى الولايات المتحدة.

وقال الناطق باسم السلطة القضائية غلام حسين إسماعيلي: «أصررنا على عودة المواطن الإيراني أولاً. وقد غادر الأراضي الألمانية ووصل إلى الأراضي الإيرانية... والإثنين قمنا بالإفراج عن المواطن الألماني الذي عاد إلى بلده».
وأضاف إسماعيلي القول: «أعلنا أننا مستعدون (للإفراج) عن هذا المواطن الألماني بشرط ألا يرحّلوا مواطننا إلى الولايات المتحدة»، من دون أن يحدد اسم الألماني. وأوضح أن الألماني المذكور موقوف في إيران «منذ بعض الوقت بسبب التقاطه صوراً وفيديوات» من دون تصريح، لكن لم يعلن عن تفاصيل إضافية.
وكانت طهران أعلنت أمس الإثنين عودة الإيراني أحمد خليلي الذي كان معتقلاً في ألمانيا. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، الإثنين، إن خليلي الذي اعتقل في برلين «بدعوى خرق العقوبات الأميركية غير الشرعية والقاسية»، كان خاضعاً «لطلب من النظام (الأميركي) لترحيله إلى الولايات المتحدة».
ووفق معلومات نشرتها وسائل إعلام إيرانية قبل سنوات، كان خليلي مسؤولاً في قطاع الطيران المدني الإيراني. وعاد إلى بلاده برفقة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي شارك الأسبوع الماضي في مؤتمر ميونخ للأمن، وفق موسوي.
وفي كانون الأول/ ديسمبر، أعاد ظريف إلى إيران إيرانياً آخر كان موقوفاً في الخارج، هو مسعود سليماني، المختص بالخلايا الجذعية، في إطار عملية تبادل شملت الباحث الأميركي شيوي وانغ، الذي كان يقضي عقوبة بالسجن 10 سنوات في إيران بعد توقيفه عام 2016 بتهمة «التجسّس».