أصدرت السلطات التركية، اليوم الثلاثاء، مذكرات توقيف بحق نحو 700 شخص للاشتباه في ارتباطهم بجماعة الداعية فتح الله غولن، الذي تتّهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب عام 2016.

وذكرت وكالة «الأناضول» التركية أن المحققين يبحثون عن 695 شخصاً، بينهم عسكريون وشرطيون وموظفون في وزارة العدل، وأوقف منهم ما لا يقل عن 159 شخصاً صباح اليوم. وصدرت مذكرات التوقيف في إطار عدة تحقيقات عبر تركيا.
وفي أنقرة، طلبت النيابة العامة توقيف 467 شخصاً يشتبه في ترتيبهم عمليات تزوير خلال مسابقة للانضمام إلى الشرطة عام 2009 بهدف السماح لمؤيدين لغولن بالحصول على مناصب مسؤولية، بحسب الوكالة.
ويشتبه في أن جميع المعنيين بمذكرات التوقيف مناصرون لحركة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف خلف محاولة الانقلاب التي جرت في تموز/ يوليو 2016، فيما ينفي غولن، المقيم منذ حوالى عشرين عاماً في الولايات المتحدة، أي ضلوع له في الانقلاب الفاشل.
وتطارد السلطات منذ ذلك الحين أنصاره في حملات توقيف غير مسبوقة من حيث حجمها في تاريخ تركيا الحديث، أدت إلى توقيف أو إقالة أو تعليق مهام أكثر من 140 ألف شخص. كما تتواصل حملات التوقيف بشكل شبه أسبوعي، بعد حوالى ثلاث سنوات على محاولة الانقلاب.