أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على شركة الطيران الحكومية الفنزويلية (كونفياسا)، وكامل أسطولها الجوي.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان، إن «نظام (الرئيس الفنزويلي نيكولاس) مادورو غير الشرعي يعتمد على شركة الطيران المملوكة للدولة الفنزويلية، لنقل موظفي النظام الفاسدين في جميع أنحاء العالم لدعم جهوده المناهضة للديمقراطية».
وأضافت أن «نظام مادورو استخدم طائرات (كونفياسا) لدعم أجندته السياسية، بما في ذلك نقل مسؤولي النظام إلى بلدان مثل كوريا الشمالية وكوبا وإيران».
ونقل البيان عن وزير الخزانة ستيفن منوشين، قوله إن «إدارة (الرئيس دونالد) ترامب لن تسمح لمادورو ووكلائه بمواصلة السرقة من الشعب الفنزويلي وإساءة استخدام الأصول المملوكة للدولة لتعزيز أنشطتهم الفاسدة المزعزعة للاستقرار».
وأشار إلى أن «هذا الإجراء لا يعوّق قدرة الشعب الفنزويلي على السفر، إذ يمكنه الاستمرار في السفر عبر مختلف شركات الطيران الأخرى التي لا تخضع للعقوبات».
وتضمن البيان لائحة بأربعين طائرة باتت خاضعة للحظر باعتبارها مملوكة للشركة، مع رمز تعريفها وطرازها وباقي مواصفاتها.