استقبل اليوم الأحد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، نظيره العماني يوسف بن علوي، للمرة الثانية خلال أسبوع لبحث ملف الأمن في الخليج.

وتوجه بن علوي إلى طهران عقب مشاركته في «المنتدى الاقتصادي العالمي» في دافوس السويسرية الذي ألغى ظريف مشاركته فيه عقب تغيير المنظمين جدول أعماله.
وناقش ظريف وبن علوي «التعاون الثنائي في مضيق هرمز وشدّدا على رغبة بلديهما... في ضمان الأمن البحري وأمن الطاقة للجميع»، وفق ما ورد في بيان للخارجية الإيرانية.
وهذا اللقاء هو الثاني بين الوزيرين في طهران منذ الثلاثاء، والرابع على الأقل منذ نهاية تموز/ يوليو من العام الماضي.
وجاء تراجع ظريف عن المشاركة في دافوس على خلفية «التغييرات الأحادية الجانب التي أُدخلت على البرنامج المتفق عليه»، وفق ما قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي. وتأسف الأخير على «فرصة الحوار الضائعة».