تسبّب إعصار «غلوريا» الذي ضرب منطقة «البرانيس» الشرقية جنوبي فرنسا، بانقطاع التيار الكهربائي عن ألف منزل، بحسب وسائل إعلام محلية. تأثرت فرنسا بالإعصار المُدمّر، الذي وصل إلى منطقة «البرانيس» الشرقية (أو البيرينيه الشرقية)، بعد أن كان ضرب إسبانيا قبل يومين. ونشرت وسائل الإعلام أنّ «غلوريا» أدّى إلى هبوب عواصف ثلجية، أغلقت العديد من الطرق في مختلف المقاطعات الفرنسية، كما تمّ قطع الطريق السريع الذي يربط بين فرنسا وإسبانيا. وأشارت وسائل الإعلام إلى أنّه من المتوقّع استمرار تساقط الثلوج في المنطقة لبضعة أيام أخرى.

أما في إسبانيا، فقد تسبب هطول كثيف للثلوج والأمطار في قطع إمدادات الكهرباء اليوم عن مئات الآلاف من السكان في شمال شرق إسبانيا، ممّن كانوا يعانون من تبعات «غلوريا». وأدّى الإعصار إلى مقتل أربعة أشخاص في البلاد منذ يوم الأحد الماضي، إذ أتى برياح عاتية مصحوبة بتساقط ثلوج وحجب للرؤية وانخفاض في درجات الحرارة إلى مستوى التجمّد، وارتفاع حادّ في الأمواج على ساحل البلاد على البحر المتوسط. وقالت خدمات الطوارئ إنّ نحو 220 ألفاً من سكان إقليم «جيرونا» في شمال شرق البلاد، انقطعت عنهم الكهرباء رغم إصلاح عطل في خط الإمداد الرئيسي القادم من فرنسا. كما غطّت الثلوج أكثر من 2600 كيلومتر من الطرق.