أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الأربعاء، أنّ المبعوث الأميركي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد سيستأنف قريباً المفاوضات مع حركة «طالبان»، بعد ثلاثة أشهر من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب إيقافها بشكلٍ مفاجئ.

وقال بيان صدر عن الخارجية الأميركية إنّ زلماي خليل زاد سيتوجه إلى قطر بعد زيارته للعاصمة الأفغانية كابول، حيث «سيستأنف المباحثات مع طالبان لمناقشة الخطوات التي من شأنها أن تقود إلى مباحثات أفغانية داخلية وإلى تسوية سلمية للحرب، كما إلى خفض للعنف ووقف لإطلاق النار»، من دون تحديد تاريخ وصول المبعوث إلى قطر.
وأضافت الخارجية أن المبعوث الموجود في العاصمة الأفغانية كابول سيجتمع اليوم مع ممثلي الحكومة الأفغانية ومسؤولين أفغان آخرين «لضمان متابعة الزيارة الأخيرة للرئيس ترامب ولبحث سبل دعم أنجع لجهد سريع حتى يشارك الأطراف كافة في المفاوضات».
وكان ترامب قد أعلن بشكل مفاجئ، في 7 أيلول/ سبتمبر، وقف المفاوضات المباشرة التي أجراها زلماي خليل زاد مع «طالبان» لمدة سنة، بعدما كانت على وشك التوصل إلى اتفاق. لكنه أعلن الخميس الماضي، خلال زيارة مفاجئة لأفغانستان، استئناف المفاوضات مع الحركة.