أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الإثنين، أنه يتجه لإعادة فرض ضرائب ورسوم على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم القادمة من البرازيل والأرجنتين.

وقال ترامب، في تغريدة عبر موقع «تويتر»: «البرازيل والأرجنتين تخفّضان قيمة عملتيهما بشكل كبير، هذا الإجراء لن يكون في مصلحة المزارعين الأميركيين»، مضيفاً أنه سيعيد الرسوم والضرائب على واردات بلاده من الصلب والألومنيوم القادمة من هذين البلدين.
ولم يحدد ترامب قيمة الرسوم التي يعتزم فرضها على تلك الواردات؛ وفي حال تنفيذ ترامب قراره بإعادة فرض رسوم وضرائب، فإن الأرجنتين والبرازيل ستتضرّران بشدة، إذ تعدّ الولايات المتحدة مستورداً رئيساً لصادراتهما من الألومنيوم والصلب.
وأشار ترامب، كذلك، إلى ضرورة «قيام الفيدرالي الأميركي بالطريقة نفسها (خفض أسعار الفائدة) حتى لا تستفيد عديد الدول من الدولار القوي... هذا يجعل من الصعب للغاية على المصنّعين والمزارعين تصدير سلعهم».
وفور الإعلان الأميركي، قال الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، إنه شبه متأكد من أن ترامب «سيصغي إلى مخاوف البرازيل الاقتصادية».
وأضاف بولسونارو في مقابلة إذاعية اليوم: «اقتصادهم لا يُقارن باقتصادنا... إنه أكبر عدة مرات. لا أنظر إلى هذا على أنه انتقام»، مشدداً على أنه سيتصل بترامب «حتى لا يعاقبنا... اقتصادنا يأتي أساساً من السلع الأولية فهذا هو ما لدينا. آمل بأنه يتفهّم الأمر ولا يعاقبنا بهذا وأنا شبه متأكد من أنه سيصغي إلينا».