أعلنت «وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية» اليوم، أن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، أشرف أمس الخميس، على اختبار جديد لمنصة إطلاق صواريخ من «عيار كبير جداً».

يأتي هذا الإعلان في وقتٍ دخلت فيه المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ حول البرنامج النووي الكوري الشمالي في مأزق.
ونشرت الوكالة صوراً لكيم، وهو يحضر هذا الاختبار وسط ترحيب الجنود به. وقالت إن كيم أكد على ضرورة «تطوير الكثير من الأسلحة والمعدات ذات الأداء القوي من أجل الجيش هذه السنة»، مضيفة أن هذا الاختبار «كان هدفه تقييم القدرات القتالية للمنظومة». ولفتت إلى أن الاختبار يشكّل تقدماً عن التجربة التي جرت في أيلول/ سبتمبر، الماضي.
يُذكر أن هذا الاختبار، هو الرابع لقاذفة صواريخ ضخمة متعددة الفوهات منذ شهر آب/ أغسطس الماضي. وكانت كوريا الجنوبية أعلنت أمس، أن بيونغ يانغ أطلقت الخميس «قذيفتين لم تحدد طبيعتهما». وذكرت هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي، في بيان، أن القذيفتين «أُطلقتا من منطقة يونبو الواقعة في محافظة هامغيونغ الجنوبية شرقي كوريا الشمالية، وسقطتا في البحر قبالة السواحل الشمالية للبلاد».