أعربت فرنسا عن أسفها لـ«تأخر» السعودية في تمويل تسليح القوة المشتركة لدول الساحل الأفريقي.

وقالت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي، اليوم، خلال جلسة استماع في الجمعيّة الوطنية (البرلمان)، إن المملكة «لم تفِ حتى الآن بالوعد الذي قطعته قبل نحو عامين، بتقديم الدعم المالي لتسليح جيوش قوة دول الساحل الخمس».
وأضافت بارلي: «لا يَسَعني سوى إبداء الأسف لعدم إيفائها (السعودية) بالالتزامات التي تعهّدت بها»، مشددة على أن «قلة المعدات لدى هذه الجيوش مشكلة حقيقية».
وكانت السعودية قد تعهدت في كانون الأول/ ديسمبر 2017 بتقديم دعم مالي بقيمة 100 مليون دولار لتعزيز جهود التصدي للمسلحين في منطقة الساحل، وذلك في ختام قمة استضافتها فرنسا بهدف التعبئة الدولية حول دول الساحل الخمس. والقوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس مؤلفة من جنود من خمسة من بلدان المنطقة، وهي مالي وتشاد وبوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا.
وتمثلت فكرة إنشاء هذه القوة التي أطلقت برعاية فرنسا في تعزيز الجيوش في المنطقة، وأن تحل بعد فترة محل الجيش الفرنسي الذي يقود في منطقة الساحل عمليّة عسكرية بمشاركة 4500 جندي ضد جماعات مسلّحة منذ العام 2014.