كشف زعيم حزب «العُمّال» البريطاني جيريمي كوربين، اليوم الخميس، عن برنامج حزبه الانتخابي، عارضاً خُططه «الجذرية» لتغيير شكل بريطانيا. كوربين الذي وصف الخطة بأنها «ثورة صناعية خضراء» و«برنامج من أجل الأمل»، رأى أن «حزب العُمّال وحده هو الذي يستطيع أن يتحدى الوضع الراهن، بمحاربة المصرفيين والمليارديرات والمؤسسة» من أجل المواطن العادي. فما أبرز النقاط التي طرحها في برنامجه؟


إعادة «احتكارات واضحة» إلى الملكية العامة، بما يشمل الاستحواذ على جزء من شركة «بريتش تليكوم» العملاقة للاتصالات، وتوفير إنترنت مجاني للجميع.
زيادة الرواتب للعاملين في القطاع الخاص بنسبة 5%، وإلغاء الرسوم الجامعية.
زيادة الضرائب على الخمسة في المئة، للذين يحصلون على أعلى عائدات، وزيادة ضرائب الشركات.
فرض ضرائب على شركات النفط والشركات المتعددة الجنسيات.
وضع استثمارات كبيرة في الخدمات العامة وإصلاح الشركات، واقتراح اقتصار ساعات العمل الأسبوعية على 32 ساعة.
تركيز الوظائف الجديدة والصناعات على جهود معالجة الاحتباس الحراري.
زيادة هائلة في الاقتراض لتمويل الاستثمارات، والذي قدّر معهد الدراسات المالية سابقاً قيمته بنحو 55 مليار جنيه استرليني (71 مليار دولار) سنوياً.
خلال ستة أشهر من تولّيه الحكومة، سيبرم اتفاق «بريكست» جديداً مع الاتحاد الأوروبي، وسيجري استفتاءً ثانياً على عضوية بريطانيا في الاتحاد.