أعلنت السلطات في إيطاليا حالة الطوارئ في 11 منطقة، بسبب الظروف الجوية السيئة، حيث شهدت مدن إيطالية مختلفة لليوم الثاني على التوالي أمطاراً غزيرة وهبوب رياح شديدة.

وأوردت تقارير صحافية محلية، أن ارتفاع المياه في شوارع مدينة البندقية التاريخية وميادينها، بلغ 1.5 متراً في حدّه الأقصى بعد ظهر اليوم، فيما أغلقت السلطات المعنية ساحة سان ماركو، وهي أدنى نقطة في المدينة من أجل سلامة المواطنين والزوار، التزاماً بقرار صادر عن رئيس بلدية البندقية ورئيس لجنة الطوارئ فيها، لويجي بروغنارو.
وفي بيان نشره عبر «تويتر»، قال بروغنارو إن «ارتفاع المياه في بعض شوارع البندقية بلغ 1.5 متراً بعد ظهر اليوم، إلا أن المياه بدأت بالتراجع، فيما بدأت الحياة بالعودة تدريجياً إلى وضعها الطبيعي».
وقد أشارت تقارير محلية إلى ارتفاع منسوب مياه نهر أرنو الذي يمر عبر مدينة فلورنسا (شمال)، بمقدار 3.5 أمتار خلال الساعات القليلة الماضية، وهو ما يعدّ مستوى خطيراً.
وحذرت السلطات المحلية من احتمال حدوث فيضانات، وأعلنت عن اتخاذ فرق الدفاع المدني إجراءات احترازية على ضفة النهر. كما تسببت الرياح القوية التي تعصف في روما منذ الليلة الماضية، في سقوط بعض الأشجار في شوارع العاصمة.