أكدت زعيمة حزب «شين فين» الإيرلندي، ماري لو ماكدونالد، أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) يجب أن يليه «استفتاء حول وحدة الجزيرة الإيرلندية خلال خمس سنوات».

وأضافت ماكدونالد في مؤتمر صحافي في لندنديري، اليوم، أن «أيام الانقسام (بين الجمهورية الإيرلندية ومقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية) معدودة والتغيير قادم»، معتبرة أن «بريكست قلب كل شيء».
وأكدت زعيمة «شين فين» أن «كثيرين يفكرون للمرة الأولى في إيرلندا موحّدة... في السنوات الخمس المقبلة، لندع الشعب يقرر»، داعية حكومة دبلن إلى الإعداد لاستفتاء حول مسألة إعادة توحيد الجزيرة.
وكانت مقاطعة إيرلندا الشمالية وحدودها مع إيرلندا قد عقّدت مسار مفاوضات «بريكست» بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.
ويقوم «شين فين» الذي يؤيد الوحدة الإيرلندية، بحملة في إيرلندا الشمالية تمهيداً للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 12 كانون الأول/ ديسمبر. لكنّ أعضاءه المنتخبين يتبعون سياسة الامتناع عن حضور جلسات برلمان بريطانيا.