عزلت السلطات التركية، اليوم، أربعة رؤساء بلديات في ولايات الجنوب الشرقي، في إطار حملة حكومية متنامية ضد حزب «الشعوب الديموقراطي»، أطاحت عدداً كبيراً من رؤساء البلديات منذ الانتخابات التي جرت في آذار/ مارس من هذا العام.

وتمت إقالة رؤساء البلديات على خلفية «التحقيقات المتعلقة بالإرهاب ضدهم»، إذ يتهم الرئيس رجب طيب إردوغان وحكومته «الشعوب الديموقراطي» بأن له صلات بحزب «العمال الكردستاني» المحظور في تركيا.
واستبدلت السلطات اليوم، رؤساء بلديات يني شهر وهازرو في ديار بكر، وقضاء إديل في شرناق ومدينة آكبازار في ديرسيم، بأمناء من قبل وزارة الداخلية.
وطردت الوزارة قبلاً، 22 من رؤساء البلديات من «الشعوب الديموقراطي» في المدن ذات الغالبية الكردية (أو لم تكلّفهم بعد الانتخابات) بمن فيهم رؤساء بلديات ديار بكر وماردين وفان.