قال وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وبريطانيا، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، اليوم، إنهم «قلقون للغاية» حيال الخطوات الأخيرة لإيران المتعلقة باستئناف أنشطة تخصيب اليورانيوم في موقع فوردو.

وفي بيانٍ مشترك، حضَّ الوزراء إيران «على التراجع عن كل الإجراءات المخالفة» للاتفاق الدولي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة.
وأضاف البيان أن «تحرك إيران يخالف الأحكام الواضحة الواردة في الاتفاق حول موقع فوردو وستكون له عواقب خطيرة. وهو يمثل تسارعاً مؤسفاً لتراجع طهران عن التزاماتها في خطة العمل المشتركة الشاملة».
كذلك، أكد الوزراء في بيانهم «أهمية التنفيذ الكامل لخطة العمل المشتركة الشاملة من قبل جميع المشاركين» وعزمهم على «مواصلة جميع الجهود للحفاظ على الاتفاق الذي يخدم مصالح الجميع».