بينما يستعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للسفر غداً إلى الولايات المتحدة الأميركية للقاء نظيره دونالد ترامب، أعلنت تركيا أنها بدأت عملية ترحيل «الجهاديين الأجانب» المنتمين إلى تنظيم «داعش» والمعتقلين لدى أجهزتها الأمنية، مفتتحة العملية بإبعاد مواطن أميركي.

وأعلن المتحدّث باسم وزارة الداخلية إسماعيل تشاتقلي، اليوم، أن «مقاتلاً إرهابياً أميركياً رُحّل من تركيا بعد إتمام الإجراءات» من دون تحديد الوجهة. وأضاف أنه «تم أيضاً إنجاز برنامج ترحيل سبعة مقاتلين إرهابيين أجانب من أصل ألماني في مراكز الترحيل. وسيبعدون في 14 تشرين الثاني/نوفمبر»، وفق ما نقلت وكالة «الأناضول» الرسمية.
وقال تشاتقلي: «اكتملت جهود تحديد جنسيات المقاتلين الأجانب الذين تمّ أسرهم في سوريا، وتمّ الانتهاء بنسبة 90 في المئة من استجوابهم وإخطار الدول المعنيّة بذلك».
وذكرت وزارة الخارجية الألمانية أن أنقرة أبلغت برلين عن عشرة أشخاص، هم ثلاثة رجال وخمس نساء وطفلان. وأضافت أنه من المتوقّع وصول سبعة، الخميس المقبل، واثنين الجمعة.
وقال المدّعي العام الدنمركي اليوم، إن الدنمرك وتركيا تجريان اتصالات بشأن مواطن دنمركي مُدان بتهم إرهابية في تركيا.
كذلك، قضت محكمة هولندية في لاهاي اليوم، بأنه يتعيّن على هولندا أن تقدّم مساعدة فعالة لإعادة أطفال نساء انضممن إلى تنظيم «داعش» في سوريا. وأَضافت المحكمة أنه يتعيّن عدم قبول عودة الأمهات إلى هولندا.