ذكرت مصادر مطلعة، أمس، أن الولايات المتحدة أوقفت شحن معدّات متصلة بطائرات «إف ــ 35» إلى تركيا، في ما يمثّل أول إجراء أميركي ملموس لمنع تسليم ذلك النوع من الطائرات المقاتلة إلى شريكتها في «حلف شمال الأطلسي»، في ضوء اعتزام أنقرة شراء منظومة دفاع صاروخي روسية.

ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدرين مطلعين قولهما إن «مسؤولين أميركيين أبلغوا نظراءهم الأتراك، في الأيام القليلة الماضية، أنهم لن يحصلوا على شحنات أخرى من المعدات المتعلقة بإف ــ 35، واللازمة للإعداد لوصول الطائرات الشبح التي تصنّعها لوكهيد مارتن».
وقالت المصادر إن الشحنة المقبلة من معدات التدريب وجميع الشحنات التالية من المواد المتعلقة بطائرات «إف ــ 35» أُلغيت.
ويرفض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التراجع عن خطط أنقرة لشراء منظومة «إس ــ 400» الروسية للدفاع الصاروخي، التي تقول الولايات المتحدة إنها ستقوّض أمن طائرات «إف ــ 35»، في حين تؤكد تركيا أنها ستتسلم المنظومة الروسية في تموز / يوليو.
ويعدّ الخلاف بشأن طائرات «إف ــ 35»، أحدث النزاعات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وتركيا، والتي تشمل مطالبة أنقرة واشنطن بتسليمها رجل الدين فتح الله غولن، والسياسة الخاصة بالشرق الأوسط والحرب على سوريا، والعقوبات على إيران.