«العالم في حالة أزمة». هذا ما يستنتجه المتابعون من غياب معظم القادة عن المنتدى الاقتصادي العالمي، الذي انطلق أمس ويتواصل لخمسة أيام في منتجع شتوي ببلدة دافوس السويسرية. غياب زعماء، كرؤساء الولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا، بدا انكشافاً آخر لتصاعد الأزمات. لا يقتصر الأمر على الحرب التجارية بين العملاقين الأميركي والصيني، بل يشمل عدداً ملحوظاً من الأزمات والانشغالات المحلية. وفق صندوق النقد الدولي، فإن نمو الاقتصاد العالمي لا يزال صامداً، لكنه يتباطأ بأسرع من المتوقع نتيجة المخاطر، ومنها أزمة «بريكست» في بريطانيا، واحتجاجات «السترات الصفر» في فرنسا، والتوقعات المستقبلية المتشائمة في شأن الحرب التجارية بين الصين وأميركا. وفي كلمة في «دافوس» أمس، دعا الصندوق إلى قيام القادة السياسيين «بالعمل على تجنب مشاعر الاستياء» داخل مجتمعاتهم. دعوة بدت متناقضة مع السياسات التي تُتهم المؤسسة نفسها بالإسهام بها. إذ لا تلحظ هذه التصريحات السبب الرئيس لمشاعر القلق الشعبي، وهو الفجوة الهائلة بين الطبقات. فبحسب أحدث تقرير لمنظمة «أوكسفام» غير الحكومية، فإن 26 شخصاً باتوا يملكون ما يقارب أموال نصف سكان الكوكب الأكثر فقراً. والأخطر أن المنظمة تعتقد أن الأكثر ثراء يخفون عن مصلحة الضرائب 7600 مليار دولار.
النقد الدولي: نمو الاقتصاد العالمي يتباطأ بأسرع من المتوقع


تتعقّد الأزمات، لكن الأبرز يظل التوتر التجاري الراهن بين الصين والولايات المتحدة. يذكّر تراجع المشاركة في المنتدى، الخبراءَ، بتبادل بكين وواشنطن الأدوار. فالصين، للمفارقة، باتت من المتمسكين بالعولمة مقابل جنوح غير مسبوق نحو الحمائية تعبّر عنه إدارة دونالد ترامب بوضوح. وإذ يغيب ترامب بحجة الإغلاق الحكومي، يبدو اهتمامه ببناء الجدار مع المكسيك أكثر من أفكار أخرى كـ«العولمة 4.0، البحث عن نظام عالمي في عصر الثورة الصناعية الرابعة» التي سيناقشها «دافوس». وفي حين سيطغى حضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، في ظلّ اقتصار التمثيل الصيني على نائب الرئيس، لن يكون حضور الرئيس البرازيلي الجديد جايير بولسونارو، مبشّراً لمنظمي «دافوس»، وهو الذي لا يختلف عن ترامب في انعزاليته. وعلى رغم هذا الواقع، يفاخر رئيس المنتدى، بورغه برنده، بحضور 49 من قادة العالم. وبالنسبة لبرنده، فإن التحدي هذا العام هو السعي «لإيجاد حلول للمشاكل الأكثر إلحاحاً في العالم».
تبقى هذه الطموحات، بنظر كثيرين، محل عدم ثقة، كون الرؤى والنقاشات تصبّ في كل مرة في خانة دعم الشركات التي يحضر 1000 من كبرياتها. وهو أمر لا يتجاهله مؤسس «دافوس» كلاوس شفاب، الذي يشير إلى أن المقترحات التي تقدّمها «النخب» يقابلها العديد من المواطنين بالتشكيك بشكل متزايد، داعياً إلى أن تكون العولمة في جيلها الرابع أكثر شمولية واستدامة، و«أن تستند أكثر إلى المبادئ الأخلاقية».