انتهت المفاوضات التي تجرى بين عدد من المسؤولين الأميركيين والصينيين لإنهاء الحرب التجارية الدائرة بين البلدين، والتي بدأها الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ عام، وتبادل فيها الطرفان فرض رسوم جمركية على بضائع الدولتين، وأسفرت عن آثار اقتصادية سلبية. واستضافت العاصمة الصينية بكين المفاوضات التي بدأت الاثنين، بعد اللقاء الذي عقد بين ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ، على هامش «قمة العشرين»، في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، حيث اتفق الطرفان على هدنة تجارية لمدة ثلاثة أشهر، علاوة على الاتفاق على بدء المفاوضات.

وعلى رغم عدم الإعلان رسمياً عن نتائج المفاوضات، فإن مساعد وزير شؤون التجارة والزراعة الخارجية تيد ماكيني، العضو في الوفد التفاوضي الأميركي، قال للصحافيين إنها «سارت على ما يرام»، مضيفاً أن الرحلة «كانت جيدة لنا». من جانبها، أكدت وزارة الخارجية الصينية أن المفاوضات انتهت في بكين، إلا أنها لم تعلق على نتائجها، وقالت إنه سيتم الكشف عن التفاصيل في وقت لاحق. وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية لو كانغ، أنه «إذا كانت النتيجة جيدة فإنها لن تفيد الولايات المتحدة والصين فقط، ولكنها ستفيد الاقتصاد العالمي». وقال لو أن «تمديد المحادثات يشير إلى أن الجانبين يأخذان المسألة بجدية كبيرة».

تماشت قفزات سعر النفط مع أداء أسواق الأسهم الآسيوية والأوروبية


ويبدو أن الطرفين يسعيان لإنهاء هذه الحرب التي أثرت في الاقتصاد العالمي في شكل سلبي. وكان وزير الاقتصاد الأميركي ويلبر روس، قد قال في مقابلة مع شبكة «سي أن بي سي»، الاثنين الماضي، أن هناك «فرصة جيدة جداً للتوصل إلى اتفاق»، معتبراً أن الاقتصاد الصيني هو أكثر تأثراً بتداعيات الحرب التجارية. ورأى روس أن الحرب التجارية «أضرت بحق بالاقتصاد الصيني»، وأن الصين تصدر قدراً من السلع إلى الولايات المتحدة يفوق ما تصدره الولايات المتحدة إلى الصين.
وقد بدا جلياً تأثير المحادثات الصينية ــ الأميركية على الأسواق العالمية، إذ ارتفعت أسعار النفط نحو 1 % أمس، لتواصل المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة بفضل الآمال بأن تسوي واشنطن وبكين قريباً نزاعاتهما التجارية التي تلقي بظلالها على الاقتصاد العالمي، فضلاً عن العوامل الأساسية المتعلقة بتخفيض الإنتاج. وبحلول الساعة 07:13 بتوقيت غرينتش بلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 50.38 دولار للبرميل مرتفعة 60 سنتاً، بما يعادل 1.2 %، مقارنة مع التسوية السابقة، وتلك هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها الخام 50 دولاراً هذا العام. وصعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 61 سنتاً، أو 1 %، إلى 59.33 دولار للبرميل. وزاد خام برنت وخام غرب تكساس بالفعل ما يزيد على 2 % في الجلسة السابقة. وتماشت قفزات سعر النفط مع أداء أسواق الأسهم الآسيوية، التي ارتفعت لأعلى مستوياتها في ثلاثة أسابيع ونصف أمس، إضافة إلى صعود الأسهم الأوروبية، إذ زاد اليورو 0.2 % إلى 1.1464 دولار في الوقت الذي تراجع الدولار بسبب تنامي الطلب على العملات التي تعتبر عالية المخاطر.