اتهمت بيونغ يانغ، واشنطن، بعرقلة جهود تطبيع العلاقات بين «الكوريّتَين»، داعيةً سيول إلى حشد الجهود الكورية، و«عدم النظر إلى الآخرين» لحلّ قضايا شبه الجزيرة الكورية. وتأتي الانتقادات الكورية الشمالية للولايات المتحدة عشية زيارة مرتقبة لوفد كوري جنوبي إلى الجارة الشمالية، لبحث التقدم في العلاقات بين البلدين.

وقالت صحيفة «رودنغ سينمون»، المتحدثة باسم الحزب الكوري الشمالي، إن «واشنطن أبدت عدم ارتياحها من قمة الكوريتين»، مشيرة إلى أن «الولايات المتحدة مخطئة بشأن إعلان بانموجنوم، وقد تعتبره تعهداً لتنفيذ عقوباتها». وتساءلت الصحيفة عمّا إذا كان «تحسن العلاقات بين الكوريتين قد انتهك مصالح واشنطن، أو أن التعاون بينهما قد أحدث شقوقاً في التحالف القائم بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية»، فيما أكدت أن «تحسن العلاقات بين الكوريتين لن يؤذي واشنطن».
أما موقع «أوريمينجو ككيري» الكوري الشمالي، فقد دعا «الجارة الجنوبية» إلى «عدم النظر إلى الآخرين عند تنفيذ إعلان بانمونجوم، وحلّ جميع القضايا من خلال حشد جهود الأمة». كذلك حذّر من انهيار العلاقات بين «الكوريّتَين» «في حال الاعتماد على القوى الخارجية».