غداة اتهام الرئيس الأميركي دونالد ترامب الصين بأنها تُعقّد العلاقات مع بيونغ يانغ «بشكل كبير»، نددت بكين، بمنطق الولايات المتحدة، واصفةً إياه بـ«غير المسؤول والعبثي».

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا شونيينغ، بهذا الشأن، إن «الكثير من الناس يشعرون مثلي بأنّ الولايات المتحدة تحلّ أولى في العالم حين يتعلق الأمر بتحريف الحقيقة وبمنطقها غير المسؤول والعبثي»، معتبرةً أن هذا المنطق «لا يفهمه الجميع بسهولة».
وأملت هوا أن تتمكن الولايات المتحدة من لعب دور إيجابي وبنّاء في تسوية المسألة «كما يفعل الصينيون»، قائلةً إنه لتسوية المشكلة، على واشنطن «أن تنظر إلى نفسها بدلاً من إلقاء اللوم على الغير».
ردّ بكين جاء بعد نشر ترامب يوم أمس بياناً للبيت الأبيض، اعتبر فيه أن الصين تعقّد الأمور بشكل كبير على صعيد العلاقات مع كوريا الشمالية، مكرراً القول إن «علاقة رائعة» تربطه بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.
في التصريحات التي أزعجت الصين، أضاف ترامب أن «قسماً من المشكلة مع كوريا الشمالية مرتبط بالخلافات التجارية مع الصين»، مؤكداً عزمه على إعادة النظر في طبيعة العلاقات التجارية بين واشنطن وبكين.
وتابع ترامب: «سنرى ماذا سيحصل (مع كوريا الشمالية)، ولكن من واجبي أن أتحرك حيال الصين في موضوع التجارة لأن الأمر كان فعلاً ظالما بالنسبة إلى بلادنا»، معتبراً أن بيونغ يانغ تقع تحت «ضغط هائل» من الصين.
يأتي هذا السجال في وقتٍ تتعثر فيه المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ منذ أسابيع، وتجلّى ذلك في إلغاء زيارة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو التي كانت مقررة إلى بيونغ يانغ.