دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس، عن فرض رسوم جمركية على شركاء الولايات المتحدة التجاريين، وذلك عشيّة لقائه رئيس «المفوضية الأوروبية» جان كلود يونكر، في «البيت الابيض»، واصفاً ما يفعله «الاتحاد الأوروبي» بالولايات المتحدة بأنه «لا يصدق... يبدون مهذبين، لكنهم قُساة». تصريحات ترامب تأتي في سياق هجومه على أبرز المنافسين التجاريين، بدءاً ببكين و«الاتحاد الأوروبي»، إذ عبّر في إحدى تغريداته أمس، بقوله إن «الرسوم الجمركية هي الأفضل. إما أن يتفاوض بلد عامَل الولايات المتحدة بشكلٍ غير عادلٍ، حول اتفاق عادل، وإمّا أن يتعرض لرسوم جمركية». وتابع ساخراً: «الدول التي عاملتنا بظلم في موضوع التجارة طوال أعوام، تأتي كلها إلى واشنطن للتفاوض... وأقول لها: من الأفضل أن تأتي متأخّراً من ألّا تأتي أبداً».

وكان ترامب قد أطلق مفاوضات تجارية متشدّدة مع الصين وكندا ودول أوروبية، سعياً منه لإعادة التفاوض على الاتفاقات التجارية التي يقول إنها قوّضت قاعدة التصنيع في بلاده، وأدّت إلى فقدان الكثير من الوظائف في العقود الأخيرة، في وقتٍ يرى في فرض التعريفات الجمركية على السلع المستوردة «تكتيكاً جيّداً»، غير أن خطوته تلك دفعت الشركاء التجاريين للولايات المتحدة إلى الانتقام، ما خلق مخاطر على الاقتصاد الأميركي.
يذكر أن ترامب توعّد في تغريدة له على موقع «تويتر» الشهر الماضي، بفرض رسوم جمركية بنسبة 20 بلمائة على كافة السيارات القادمة من «الاتحاد الأوروبي».
(أ ف ب، رويترز)