قالت مجموعة «إن إس أو» الإسرائيلية لبرمجيات التجسس، اليوم، إن رئيسها التنفيذي، شاليف هوليو، تنحّى عن منصبه في قرار دخل حيّز التنفيذ على الفور وجرى تعيين رئيس العمليات، يارون شوهات، للإشراف على إعادة هيكلة الشركة قبل تعيين خلف لهوليو.


وأكد مصدر في الشركة أن نحو مئة موظف سيسرّحون في إطار إعادة هيكلة الشركة وأن شوهات سيقود الشركة إلى حين تعيين مجلس الإدارة رئيساً تنفيذياً جديداً.

وواجهت الشركة، التي كان برنامج بيغاسوس من بين منتجاتها، إجراءات قضائية بعدما أصبح مسؤولون رفيعو المستوى ضحية استهداف برنامج التجسّس.

وقالت الشركة إن الأدوات التكنولوجية والبرمجيات التي تنتجها تهدف «إلى المساعدة في اعتقال الإرهابيين والمتحرشين بالأطفال وعتاة المجرمين»، وتُباع لزبائن من الحكومات «مدقق في أمرهم ومشروعين»، لكنها تبقي قائمة عملائها سرية.