سلّمت شركات رقمية صينية عملاقة من بينها «تنسنت» و«علي بابا» و«بايت دانس»، السلطات تفاصيل خوارزمياتها، وهي خطوة غير مسبوقة أتت بعد مطالبة السلطات الصينية، على ما قالت الهيئة الناظمة.


وفي قلب الاقتصاد الرقمي، تعمل خوارزميات الشركات الرقمية الصينية كنواة لتطبيقات وخدمات عدة على الإنترنت، وهي عادة ما تكون محمية جيداً. وتتيح هذه الأدوات إمكان تحليل كميات المعلومات التي تجمع عن المستخدمين وتقديم توصيات تلقائية لهم استناداً إلى نمط نشاطاتهم أو تفضيلاتهم.

وفي آذار الماضي، أصدرت الصين قواعد تلزم الشركات الكشف عن هذه الأدوات مع تزايد المخاوف بشأن إساءة استخدام البيانات. وبموجبها، يتعين على الشركات التحقق مع الهيئة الناظمة بشأن مدى امتثال خوارزمياتها وتقديم تفاصيل تقنية.

والجمعة الماضي، أصدرت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية للمرة الأولى لائحة تصف كيف تستخدم شركات التكنولوجيا العملاقة الخوارزميات.

على سبيل المثال، توصي شركة «علي بابا» الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية بمنتجات جديدة بناء على سجل التصفح والبحث لمستخدميها.

كذلك، يقدم تطبيق «دويين» (النسخة الصينية من تيك توك) اقتراحات بناء على الوقت الذي يمضيه المستخدمون على محتويات سابقة.

وفي هذا السياق، قالت المتخصصة في القانون الصيني في جامعة هونغ كونغ، أنجيلا تشانغ، إنه «في هذه المرحلة، لم تطلب السلطات صراحة من الشركات تعديل خوارزمياتها».

وأضافت، في حديث لوكالة «فرانس برس»، أنه «ربما ما زالت الهيئات الناظمة في مرحلة جمع المعلومات».

وقبل عامين، أطلقت السلطات الصينية حملة ضد قطاع التكنولوجيا بسبب ممارسات سمحت للشركات العملاقة بتحقيق نمو جامح بالإضافة إلى ظهور احتكارات.