تعتزم إيران تطوير ثلاث نسخ أخرى من القمر الاصطناعي «خيّام»، الذي أُطلق هذا الأسبوع بواسطة صاروخ روسي، وفق ما أعلن نائب رئيس المجلس الأعلى للفضاء، عيسى زارع بور.


ورأى زارع بور، وهو أيضاً وزير الاتصالات، أن «الدبلوماسية النشطة لحكومة الرئيس إبراهيم رئيسي، أسفرت عن تحويل اتفاق شراء الأقمار من روسيا إلى اتفاق لنقل التكنولوجيا، وبالتالي ستتم صناعة الأقمار خيّام 2 و3 و4 بشكل مشترك بين إيران وروسيا».

وأوضح الوزير أن «التصميم الأساسي والتصوّري لقمر خيّام يعود لوكالة الفضاء الإيرانية، لكن صناعته تمّت في روسيا. وهذا ما أعلنّاه منذ البداية، ولم يكن خافياً».

وقد أطلق القمر الصناعي الإيراني «خيّام»، يوم الثلاثاء، بواسطة الصاروخ الروسي الحامل للأقمار الصناعية «سويوز»، من قاعدة «بايكونور» الفضائية في كازاخستان.