حقق تطبيق المراسلات الشهير «تلغرام»، أكثر من مليار دولار حسب ما أعلن مؤسسه بافل دوروف اليوم. وتم ذلك عبر بيع التطبيق سندات لمستثمرين دوليين، من بينهم صندوق الاستثمار المباشر الذي تديره الدولة في روسيا، وصندوق حكومة أبو ظبي.


وقال دوروف، الذي أسس شبكة «في كاي» للتواصل الاجتماعي الرائدة في روسيا قبل إطلاق تطبيق المراسلة «تلغرام»، إن الاستثمار «سيمكن التطبيق من مواصلة النمو عالمياً، مع التمسك باستقلاليته وقيمه».

ويأتي هذا الاستثمار بعدما ألغي مشروع «تلغرام بلوكتشاين» بقيمة 1.7 مليار دولار العام الماضي، حين حكمت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية (SEC) أن صاحب المشروع جمع الأموال من خلال عرض أولي لعملة رقمية بشكل غير قانوني. كانت فكرة دوروف يومذاك، إنشاء عملة رقمية تابعة لشبكة «تلغرام»، تقوم بدورها بتمويل التطبيق. وأُجبر الأخير بعد حكم اللجنة الأميركية على إعادة أكثر من مليار دولار إلى المستثمرين الذين طُلب منهم ابتلاع خسارة 28 في المئة من استثماراتهم الأولية.

حجم استثمار الصندوق الروسي للاستثمار المباشر في سندات «تلغرام» غير معروف. وذكرت وكالة الأنباء الروسية «نوفوستي» أن المنظمة شاركت مع صندوق حكومة أبو ظبي، شركة «مبادلة» للاستثمار، الذي استثمر ما مجموعه 75 مليون دولار في سندات قابلة للتحويل لمدة خمس سنوات.