اعترفت شركتا «غوغل» و«سامسونغ» بوجود ثغرة برمجية تسمح للمقرصن بأن يتحكم في كاميرا هاتف مستخدمي هواتف «أندرويد» والتجسّس على أصحابها.


وكانت شركة «Checkmarx» قد اكتشفت هذه الثغرة التي تسمح للمهاجم بأن يلتقط صوراً وفيديوات عبر كاميرا هاتف الضحية من دون علمه أو إذنه.

وتشير المعلومات حتى الساعة إلى أنّ هواتف شركتي «غوغل» و«سامسونغ» هُما الأكثر عُرضة لهذه الثغرة، ما يعني أنّ مئات ملايين المستخدمين حول العالم معرضون للقرصنة، بحسب ما يقوله محلّلو الأمن السيبراني.

ولكن، أصحاب الهواتف الذكية غير «سامسونغ» و«غوغل» معرّضون للخطر أيضاً.

فالشركتان المذكورتان لم تعترفا بوجود الثغرة إلا بعدما وجّهت «Checkmarx» تنبيهاً إليهما وضغطت عليهما للإقرار بوجودها لمستخدميها.

وتقول «غوغل»، المالكة لنظام «أندرويد»، إنها أصدرت تحديثاً لنظام تشغيلها ولتطبيق الكاميرا منذ أن أبلغتها شركة «Checkmarx» بذلك - وكذلك فعلت «سامسونغ».

وتؤكد «غوغل» أنّ كل ما على المستخدم فعله الآن لحماية هاتفه هو تحديث نظام التشغيل وتطبيق الكاميرا، بحسب زعمها.