في حدث سوريالي في الولايات المتحدة الأميركية، تلقى العديد من سكان الولايات المتّحدة رسائل نصّية متأخرة كان من المُفترض أن تصلهم في عيد الفالنتاين (عيد الحب) الماضي.


هؤلاء الأشخاص لم تصلهم تلك الرسائل في الأصل، وهُم لا يعلمون أنّ هناك مَن أرسلها لهم. لذا، لم يقوموا بدورهم بالردّ عليها. يمكن القول إن هناك العديد من الأشخاص قد عانوا ليلة فالنتاين باردة جداً يومها.

حتى الساعة لا يبدو أنّ المشكلة تتعلّق بنوع الهواتف، ولا حتى بشركة اتصالات محددة، إذ إنّ المشكلة مشتركة بين جميع هؤلاء.

يقول أحد الذين وصلتهم رسالة متأخرة: «بصراحة، كان الأمر أشبه بلكمة على الأمعاء. اعتقدت أني أحلم، ولثانية ظننت أنها لا تزال هنا (لم تمت)».

موقع TheVerge، المختصّ بأمور التكنولوجيا وكلّ ما هو جديد في هذا الحقل، يقول إنه سيحاول التواصل مع شركات الاتصالات T-Mobile ،Sprint Verizon وAT&T، لإيضاح ما حصل.