نصف حركة المرور على الإنترنت باتت محمية من قبل معيار بروتوكول الإنترنت المشفر HTTPS، وفق ما وصفته «مؤسسة الحدود الإلكترونية» إنجازاً تاريخياً نحو شبكة إنترنت أكثر أماناً وأقل عرضة للتنصت وسرقة المحتوى والرقابة التي يحمي منها استعمال معيار بروتوكول الإنترنت المشفر HTTPS.


ففي تقريرها الأخير، أعلنت المؤسسة أنه اعتباراً من شهر شباط، بات ما يقارب من نصف حركة المرور على الإنترنت مشفرة، مستندةً إلى أرقام شركة «موزيلا» التي ذكرت مؤخراً أن متوسط حجم حركة المرور على الشبكة المشفرة على firefox يتجاوز الآن متوسط حجم المرور على الشبكة غير المشفرة. وتتفق أرقام «غوغل كروم» مع تلك النتيجة، إذ تبين أن أكثر من 50٪ من كل الصفحات المحملة محمية بواسطة HTTPS عبر أنظمة التشغيل المختلفة.


ضغطت غوغل
على مجتمع التكنولوجيا لاستخدام HTTPS


وأعلن التقرير أن هذا الإنجاز هو مزيج من اعتماد معيار بروتوكول الإنترنت المشفر من قبل عمالقة التكنولوجيا وكبار موفري المحتوى والمواقع الصغيرة، ومن المستخدمين أنفسهم. وابتداءً من عام 2010، دفع أعضاء «مؤسسة الحدود الإلكترونية» شركات التكنولوجيا إلى اتباع أفضل ممارسات التشفير، مثل فايسبوك وتويتر ومن ثم ويكيبيديا. وقد ضغطت غوغل أيضاً على مجتمع التكنولوجيا لاستخدام HTTPS كإشارة ضمن تصنيف مواقع البحث، إضافة الى ظهور تحذيرات أمنية على متصفّح غوغل كروم عندما يحمّل المستخدمون مواقع HTTP التي تطلب كلمات السر أو أرقام بطاقات الائتمان.
يقول التقرير إن «تأمين المواقع الكبيرة والشعبية هو جزء واحد فقط من معركة أكبر من ذلك بكثير. فتشفير الشبكة بأكملها يتطلب اعتماد HTTPS لتكون في متناول المواقع المستقلة والصغيرة».
يشيد التقرير بالدور الذي لعبته Let’s Encrypt وCertbot، إذ أتاحا عملية التشفير بشكل سهل وميسّر لأصحاب المواقع. Let’s Encrypt هي جهة مرخصة تديرها مجموعة أبحاث أمن الإنترنت (ISRG) التي أسّستها مؤسسة الحدود الإلكترونية، موزيلا، وجامعة ميشيغان بالتعاون مع سيسكو وأكامي، وهي تصدر شهادات رقمية تساعد المستخدمين على شبكة الإنترنت وبرامج التصفح الخاصة بهم على التأكد من المواقع التي يرتادونها، كما أنها حاسمة في تأمين الاتصالات المشفرة، إذ إن هذه الشهادات تؤكد الربط بين موقع HTTPS ومفتاح التشفير العمومي. ويمكن لأصحاب المواقع أن يحصلوا مجاناً على شهادة.
وأعلنت المؤسسة ارتفاع عدد الشهادات الصادرة منذ تشرين الاول الماضي الى الشهر الفائت من 12 مليوناً الى أكثر من 28 مليون شهادة. وحصة كبيرة من هذه القفزات النوعية في اعتماد HTTPS حصلت بفضل الشركات ومنصات الاستضافة الكبرى مثل WordPress.com وSquarespace.