أصدرت وحدة مختبرات شِركة "إريكسون" العالمية تقريراً جديداً حمل عنوان مواكبة مشاركة البيانات، إذ سلط الأضواء على باقات البيانات المشتركة وسلوكيات المستهلك حيال تقديم هذه الباقات، فضلاً عن تحديات ومحفزات اعتمادها.


ويبدي مستخدمو الهواتف الذكية أعلى مستويات الحرص على التمتع بكميات بيانات أكبر ضمن إطار باقات البيانات المشتركة، إلا أنهم يرحبون بتقديم دقائق اتصال صوتي ورسائل نصية غير محدودة أيضاً. ولكن على الرغم من ذلك، بدأ 20٪ من مستخدمي الباقات المشتركة الحالية بالنظر إلى ما هو أبعد من هذه الخدمات، حيث يطمحون للحصول على مزايا جديدة، من قبيل ربط باقات الإنترنت الثابت عريض النطاق مع باقات بيانات الهاتف الذكي، وحرية الوصول إلى أفلام ومحتوى تلفزيوني حصري ضمن باقة واحدة.
وتتمثل إحدى أهم نتائج التقرير في حقيقة أن مستخدمي باقات البيانات المشتركة في المستقبل ستختلف متطلباتهم واحتياجاتهم عن المستخدمين في يومنا هذا، والتي سيتوجب على شركات الاتصال تلبيتها.
وخلص التقرير الى أن ربع مستخدمي الهواتف الذكية المشتركين في باقات البيانات المشتركة هم مستخدمون متقدمون، إذ إنهم يستهلكون كميات كبيرة من بيانات الإنترنت المتحرك. ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة في المستقبل بمعدل 42٪، أي ما يعادل 40٪ من إجمالي مستخدمي الباقات المشتركة في الأسواق الست التي شملتها الدراسة، وهي البرازيل والهند واليابان وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.


2 من كل 5 مستخدمين غير
راضين على قدرتهم في مراقبة استهلاك البيانات


وقد وجدت دراسة وحدة مختبرات إريكسون أن المستهلكين لديهم توقعات مختلفة ومتنوعة في ما يتعلق بباقات البيانات المشتركة، بما فيها فهم واضح للتكاليف التي تنضوي عليها، وعروض سهلة ومبسطة لا تتغير باستمرار حتى في حالة ترقية الباقة، وشفافية وقدرة على إدارة الباقة بشكل آني ومباشر، وتعزيز قيمة هذه الخطط من خلال شمولها الأجهزة المتصلة جديدة، مثل التقنيات القابلة للارتداء.
من جهة أخرى، يجد المستهلكون صعوبة في تحديد مزايا الباقات المشتركة ويطلبون الشفافية بشكل آني ومباشر. وقد أبدى 46٪ عدم رضاهم عن فهمهم لأسعار وخيارات الباقات والفواتير، في حين أبدى 2 من كل 5 مستخدمين عدم رضاهم على محدودية قدرتهم في تتبع وتعديل ومراقبة استهلاك البيانات.
وكمعدل وسطي يوجد في منزل مستخدم الهاتف الذكي النموذجي ضمن الأسواق التي شملتها الدراسة ما لا يقل عن ستة أجهزة رقمية وثلاثة مستخدمين للإنترنت واشتراكين في خدمات شركتي اتصالات متحركة، إلى جانب خيار اتصال إضافي مثل الإنترنت الثابت عريض النطاق. وبهذا فهو يتعامل مع العديد من الفواتير وباقات البيانات.
ويساهم العدد المتزايد من الخيارات المتاحة في التسبب بمستوى عال من التعقيد في إدارة الاشتراكات المتعددة، ويعتقد المستهلكون أن عروض باقات البيانات المشتركة تساعد في حل هذا التعقيد.
وقد ظهر تباين كبير بين الأسواق التي شملتها الدراسة في ما يتعلق باعتماد باقات البيانات المشتركة، ففي الولايات المتحدة على سبيل المثال، يرغب 26٪ من مستخدمي الهاتف الذكي الذين شملتهم الدراسة الاستفادة من هذه الخطط، في حين أن هذه النسبة تدنو إلى 5٪ فقط في الهند والبرازيل.