عزّت «كُبرى كُتل المهاجرين في الساحة الشامية»، في بيان مشترك، «هيئة تحرير الشام» بمقتل ناطقها العسكري أبو خالد الشامي ومقاتلين آخرين لها، بصاروخ موجّه أطلقه الجيش السوري على موقع كانوا فيه ضمن محافظة إدلب، قبل أيام.


ووقّع على البيان المشترك، الذي انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، «كُبرى» المجموعات الأجنبية التي تسرّبت إلى سوريا، خلال السنوات الماضية، بهدف قتال الجيش السوري، والتي تتواجد اليوم في إدلب إلى جانب «هيئة تحرير الشام» التي تسيطر على المنطقة.

أبرز «كتل المهاجرين» الموقّعة على البيان:

ــ «الحزب الإسلامي التركستاني»
ــ «جماعة التوحيد والجهاد» (الأوزبك)
ــ «جيش المهاجرين والأنصار» (قوقاز)
ــ «شام الإسلام» (المغاربة)
ــ «مهاجري بلاد الحرمين»
ــ «جماعة الطاجيك»
ــ «جماعة الألبان»
ــ «جماعة المالديف»

بيان «كُبرى كُتل المهاجرين في الساحة الشامية»