أكّد السفير السوري في لبنان، علي عبد الكريم علي، ترحيب سوريا بكل «المراجعات الإيجابية والمبادرات التي تريد الوصول إلى الأمام أكثر، كونها صاحبة مصلحة في تصويب أي شقيق أو بلد كانت له اتجاهات خاطئة في المواقف».

كلام علي الذي يعبّر عن الموقف السوري الرسمي، موجّه بالدرجة الأولى إلى «الأشقاء السعوديين» كما وصفهم، الذين «يقومون بمراجعة» تمنى ألا تكون طويلة، مقدّراً ما ورد من المسؤولين الكبار في السعودية عبر الإعلام.
وفي مؤتمرٍ صحافي بعد لقائه وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال، شربل وهبة، أشار علي إلى اتفاقه ووهبة على «أهمية التكامل مع سوريا في الأوضاع الاقتصادية والأمنية، وتشجيع النازحين السوريين الراغبين بالعودة إلى بلدهم»، مضيفاً «سنتبادل التهاني بالنتائج لسوريا ولبنان عندما يتعاونان ويتكاملان، للخروج مما يعانيانه».
(الأخبار)