عدّلت السلطات السورية، سعر صرف الدولار الأميركي الخاص بآليّة تصريف مبلغ 100 دولار أميركي أو ما يعادلها بإحدى العملات الأجنبية، والذي يتوجب على المواطنين السوريين ومن في حكمهم تصريفه إلى الليرة السورية على الحدود، قبل دخولهم الأراضي السورية.


وأصدرت رئاسة مجلس الوزراء قراراً نصّ على أن «يتم تصريف المبلغ حصراً إلى الليرات السورية وفقاً لنشرة سعر الصرف التفضيلي الخاص بالمنظمات الدولية والمحدد في النشرة بـ 2500 ليرة سورية لكل دولار أميركي».

ووفق القرار «يعفى من التصريف المذكور (..) المهجّرون بفعل العصابات الإرهابية والطلاب الدارسون في جامعات خارج البلاد وذلك لمرتين في العام، والموفدون بمهمات رسمية خارج البلد، والمواطنون الذين لم يبلغوا الثامنة عشرة من العمر، وسائقو الشاحنات والسيارات العامة العاملة على خطوط النقل مع دول الجوار والعاملون في الركب الطائر والمبحر».

وكان السعر المعتمد لتصريف المئة دولار، قبل القرار، هو 1256 ليرة لكل دولار، في حين يبلغ سعر الصرف في السوق الموازية (بأسعار اليوم) 3190 ليرة لكل دولار؛ ما يعني أن هامش الخسارة التي يتكبدها الداخلون في عملية التصريف انخفض اليوم بأكثر من النصف.