استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، في العاصمة دمشق، اليوم، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، والوفد المرافق له.


وأكد الجانبان، وفق بيان للرئاسة السورية، «عزمهما على مواصلة وتكثيف العمل الثنائي وبذل الجهود للتوصل الى حلول للمصاعب الناتجة عن سياسات بعض الدول الغربية ضد سوريا، والتخفيف من آثار العقوبات الجائرة المفروضة على الشعب السوري».

وأفاد البيان السوري بأن الوفد الروسي «جدد دعم روسيا الراسخ لسيادة سوريا ووحدة أراضيها، ورفضها لأي خطوة أو إجراء يخرق هذه السيادة، ويؤثر على الجهود الرامية لإنهاء الحرب على سوريا، والقضاء على ما تبقى من وجود للتنظيمات الإرهابية، واستعادة سيطرة الدولة على أراضيها كافة».

وبالنسبة إلى المسار السياسي، جرى التأكيد، وفق البيان، «أن أيّ تقدم (...) يتطلب التزاماً بالمبادئ الأساسية والثوابت التي يتمسك بها السوريون بخصوص مكافحة الإرهاب وحماية وحدة وسلامة الأراضي السورية، والتي لا يملك أي طرف الحق في التنازل عنها».