أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها توصلت إلى اتفاق مع الجانب التركي، ينص على إعادة افتتاح ثلاثة معابر بين مناطق سيطرة الحكومة السورية والمناطق التي تسيطر عليها فصائل موالية لأنقرة.


وتشمل المعابر المتفق على إعادة فتحها أمام الراغبين بالتنقل وأمام الحركة التجارية، معبر سراقب في ريف إدلب، ومعبر ميزناز في ريف حلب الجنوبي، ومعبر أبو الزندين جنوبي غربي مدينة الباب في ريف حلب الشمالي.

وجاء الإعلان في إفادة صحافية لـ«المركز الروسي للمصالحة» اليوم، بيّنت أن القرار تم بناء على اقتراح أرسلته موسكو إلى أنقرة، ووافقت عليه الأخيرة.

وجرى الاتفاق على فتح المعابر في شهر شباط الماضي، فتم تحديث النقاط على طرفيها، وتأمين آلية إدارتها بالتفاهم بين الجانبين الروسي والتركي، إلا أن استئناف الحركة تعثّر بسبب «نشاط جماعات مسلّحة غير شرعية» تسبب في عرقلة حركة المدنيين، على حد ما أفاد مسؤولون عسكريون روس.