فرضت الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، عقوبات على حاكم مصرف سوريا المركزي حازم قرفول، و18 شخصاً ومؤسسة أخرى، تتضمن تجميد أي أصول أميركية تعود للمشمولين بالعقوبات ومنع أي معاملات مالية معهم في الولايات المتحدة.


ومن بين الأشخاص الذين أدرجت وزارة الخزانة أسماءهم، محمد لوقا رئيس مديرية المخابرات العامة، ورجل الأعمال خضر طاهر؛ أما المؤسسات فشملت وزارة السياحة السورية وشركات للاتصالات، يملكها أشخاص خاضعون لعقوبات أميركية.

واتهمت الولايات المتحدة طاهر، بأنه مورد رئيسي للفرقة الرابعة في الجيش السوري، بما في ذلك من خلال إنشاء شركة أمنية خاصة أصبحت «الذراع التنفيذية غير الرسمية» للفرقة.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن طاهر أنشأ أيضاً شركة «إيما تل» للاتصالات كمنافسة لشركة رجل الأعمال وابن خال الرئيس السوري رامي مخلوف.

وتتضمن قائمة العقوبات الجديدة التي صدرت أمس، الأسماء التالية:

- خضر طاهر (المعروف باسم أبو علي خضر)
- نسرين حسين إبراهيم
- رنا حسين ابراهيم
- ميلاد جديد
- حازم يونس قرفول
- حسام محمد لوقا
- شركة العلي والحمزة
- شركة القلعة للحماية والحراسة والخدمات الأمنية
- شركة ايلا للخدمات الإعلامية
- شركة ايلا للسياحة
- شركة إيما
- شركة إيماتيل
- شركة إيماتيل بلس
- شركة النجم الذهبي التجارية
- شركة الياسمين للتعهدات
- الشركة السورية للمعادن والاستثمار
- الشركة السورية للإدارة الفندقية
- وزارة السياحة السورية
- الشركة السورية للنقل والسياحة