تلقّى الرئيس السوري بشار الأسد، اتصالاً هاتفياً من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، وفق ما نقلت وكالة أنباء الإمارات (وام)، مساء اليوم.

وقالت الوكالة: "في سياق اتصالاته لمتابعة الأوضاع الإنسانية للشعوب والدول الشقيقة والصديقة، أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اتصالاً هاتفياً بفخامة بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية الشقيقة".
ووفق الوكالة، جرى بحث "مستجدّات وتداعيات فيروس كورونا المستجد في المنطقة والعالم والإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة في البلدين للتصدي لهذا الوباء وإمكانية مساعدة ودعم سوريا الشقيقة في هذا الصدد بما يضمن التغلب على الوباء وحماية شعبها الشقيق".
وأفادت بأن بن زايد أكد على "ضرورة أن تسمو الدول فوق المسائل السياسية في هذه الظروف الاستثنائية وتغلّب الجانب الإنساني في ظل التحدي المشترك الذي نواجهه جميعاً". وشدّد على أن "سوريا البلد العربي الشقيق لن يكون وحده في هذه الظروف الدقيقة والحرجة".
من جهته، رحّب الرئيس السوري بالمبادرة، وثمّن "موقف الإمارات الإنساني" في ظل ما تشهده المنطقة والعالم، على حدّ ما نقلت "وام".