واصل سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي، الانخفاض خلال الأيام الماضية، ليلامس حدود 700 ليرة لكل دولار، مساء اليوم.

وتوازياً مع استمرار إغلاق المصارف في لبنان، زاد الطلب على الدولار في السوق السورية، لأغراض محلية أو لنقله والاستفادة منه في لبنان، بهدف تعويض نقص العرض في السوق خارج المصارف.
وكان سبق لسعر صرف الليرة أن وصل في أيلول من العام الماضي إلى حدود 700 ليرة/ دولار، قبل أن تُضخّ مبالغ بالدولار في السوق عبر شركات الصرف، بسعر 625 ليرة/ دولار، بتغطية مبادرة عدد من التجار والصناعيين.
اللافت في الانخفاض الحالي أنه ترافق مع وقف مصرف سوريا المركزي، تمويل إجازات الاستيراد، بحجة توجهه إلى وضع «آلية جديدة» لتمويل المستوردات.
وكان المركزي يوفّر الدولارات لمستوردي عدد من المواد الأساسية، بسعر 435 ليرة/ دولار، كما اشترطت الحكومة في تموز الماضي أن يوفّر هؤلاء التجار 15 في المئة من مستورداتهم لصالح شركات القطاع العام وبسعر الكلفة.
واشتكى التجار سابقاً، من تأخر صرف مبلغ التمويل لأشهر من تاريخ تقديم الطلب، أو تغطية جزء من المبالغ المطلوبة فقط.