نشرت مجلة «فورين بوليسي» الأميركية تقريراً عن برامج التسليح الإسرائيلية للفصائل المسلحة التي كانت تنشط في الجنوب السوري، خلال السنوات التي خرجت تلك المنطقة فيها عن سيطرة الحكومة.

وكشف التقرير أن إسرائيل سلّحت وموّلت 12 فصيلاً على الأقل، وتضمنت دفعات الأسلحة التي توقفت في تموز/ يوليو الماضي رشاشات متوسطة وقاذفات هاون وآليات نقل، كما أوضح أنه تم دفع رواتب شهرية لعناصر تلك الفصائل وصلت إلى حدود 75 دولاراً في الشهر لكل عنصر، بجانب دفعات نقدية أخرى لتغطية شراء سلاح عبر السوق السوداء المحلية. ولفت تقرير المجلة إلى أن إسرائيل حاولت إبقاء هذه المساعدة سرية، وركزت على إرسال أسلحة غير أميركية الصنع للتضليل حول المصدر المفترض. وحدد اثنين من الفصائل التي تلقت الدعم، وهي «فرسان الجولان» في القنيطرة، و«لواء عمر بن الخطاب» في بيت جن.